برنامج التمكين الاقتصادي للشباب الفلسطيني | نموذج طلب الاستفادة من البرنامج اضغط هنا

English| عربي | español ( تسجيل الدخول )

تابعنا

Ramallah
02-2421713
info@uawc-pal.org

Gaza
+ (972) 08 28 799 59
info@uawc.net

اوقات الدوام من 8:00 - 4:00
الجمعة , السبت اجازة



news

تظاهر صباح اليوم الأربعاء العشرات من مربي الأبقار وأصحاب مصانع الالبان أمام مجلس الوزراء في مدينة غزة وذلك خلال الوقفة التضامنية التي دعا اليها اتحاد لجان العمل الزراعي، وقد طالب المتظاهرون بضرورة حماية قطاع الالبان ووقف التدهور التي تصيبه والتي تهدد بانهيار هذا القطاع بشكل كلي، حيث رفع المتظاهرون شعارات طالبت الحكومة ووزيرة الاقتصاد بالتدخل العاجل ودعم هذا القطاع واتخاذ القرارات التي تعزز من صمود مكونات هذا القطاع.

نظم اتحاد لجان العمل الزراعي في غزة بالتنسيق مع مؤسسة أوكسفام ورشة عمل حول المشاكل والمعيقات التي تواجه قطاع الألبان وكيفية التدخلات الطارئة الممكنة.

وقع اتحاد لجان العمل الزراعي والمساعدات الشعبية النرويجية اتفاقية مشروع (دعم صمود المجتمعات الهشة في فلسطين) والذي يهدف بشكل أساسي لاستعادة القدرة الإنتاجية الزراعية لعدد من صغار المزارعين، الذين يعانون من انعدام أو ضعف في الامن الغذائي وذلك من خلال المساعدة على تحسين دخل هؤلاء المزارعين.

مسؤول إحدى منظمات المستوطنين المسماة "ريجافييم" يعتبر أن قيام الإتحاد بزراعة واستصلاح الأراضي في مناطق "ج" من شأنه أن يخلق واقعاً جديداً على الأرض، يجعل التواصل ما بين المستوطنات مستحيلاً، وأن هذا على حد زعم ريجافييم هو مخالف لإتفاقية أوسلو التي تمنع أي طرف من تغيير الواقع على الأرض، حيث تناسى هذا المستوطن الذي يقيم منزله على أرض سرقت من مزارع فلسطيني تم طرده وأسرته بالقوة منها

تمكن اتحاد لجان العمل الزراعي في قطاع غزة من زراعة ما يزيد عن 2000 دونم من الأراضي الزراعية الواقعة في المناطق الشرقية الحدودية للقطاع، حيث تم حراثة وتسوية هذه الأراضي ومن ثم زراعتها ببذور القمح، وتعتبر هذه الأراضي المستهدفة من زراعة القمح من الأراضي التي تعرضت ولازالت للاعتداءات الإسرائيلية المستمرة للمناطق الحدودية. حيث تم استهداف الأراضي الواقعة الى الشرق من محافظة خانيونس والمحافظة الوسطى وشرق غزة وجباليا وبيت حانون.

ووضحت المحامية رمز الجمّال للمشاركين القوانين الدولية والمواثيق التي كفلت للشعوب التي ترزح تحت الاحتلال حقوقها في الوصول إلى مواردها ومن ضمنها اتفاقيات جنيف الدولية والقانون الإنساني الدولي.

وأشار ابو سيف إلى أن هذه الطرق ستنفذ في المرحلة الأولى من المشروع، وستخدم مالايقل عن 14 ألف دونم زراعي في مختلف المناطق وسيكون هناك مرحلة ثانية له لشق طرق زراعية بطول لا يقل عن 15 كلم، وأكد أن الاتحاد يعمل على التنسيق المستمر ما بين المشاريع المنفذة من خلاله في المناطق المختلفة في محاولة لربط هذه الطرق الزراعية ببعضها قدر الإمكان

وطالب المشاركون الحكومة بدعم صمود المزارعين الذين يشكلون خط الدفاع الأول عن الأرض محور الصراع مع الاحتلال الاسرائيلي، من خلال رفع حصة القطاع الزراعي في الموازنة العامة، والتي تشكل أقل من 1%. وأكدوا على أن الرد على قرار ترامب يكون بوحدة الصف الفلسطيني وتعزيز صمود الفلسطينيين في مواجهة كل ما يحاك ضده.

إن الرد على إمعان الاحتلال بالاستمرار بجرائمه وبضوء أخضر من الولايات المتحدة، يحتم علينا كل من موقعه الرد على هذه القرارات والجرائم بتعزيز صمود الفلسطيني على أرضه وحمايتها.

شارك المئات من المزارعات والمزارعين والصيادين في الوقفة التضامنية التي دعا اليها اتحاد لجان العمل الزراعي وحركة طريق الفلاحين الفلسطينية في غزة، وذلك رفضاً وتنديداً بقرار ترامب والإدارة الامريكية القاضي بإعلان القدس عاصمة لإسرائيل ونقل السفارة الامريكية الى القدس.

واستفاد من المشروع 11 عائلة بدوية تقوم بزراعة نحو 300 دونم بالمحاصيل العلفية في تلك المنطقة كما سيتم في المرحلة الثانية من المشروع توزيع عدد من مدخلات الإنتاج على التجمع والذي سيساعد على تحسين كمية وجودة المنتوجات الحيوانية في المنطقة.

وأشار المتحدثون إلى أهمية التعاون بين جميع الأطراف للنهوض بقطاع المياه الذي يعتبر أساس الصراع مع الإحتلال الإسرائيلي إلى جانب الأرض، حيث بين المهندس عمر زايد من سلطة المياه الفلسطينية طبيعة الأزمة المائية التي يمر فيها قطاع المياه في الضفة الغربية وقطاع غزة، ومدى هيمنة الإسرائليين على هذا القطاع، مندداً بعدم سماح الإحتلال بحفر آبار ارتوازية في محافظة سلفيت والتي تقع على حوض مائي كبير، وفي نفس السياق قامت وزارة الزراعة الفلسطينية ممثلة بمهندسها لبيب عبيد بالحديث عن المياه الزراعية ومدى أهميتها في توسيع الرقعة الزراعية في المحافظة.

وجاءت سلسلة الفعاليات التي نفذها العمل الزراعي، بالتعاون مع متطوعين من اللجان الزراعية ومجموعات طلابية من جامعة الخليل وجامعة القدس المفتوحة فرعي طوباس وجنين، في كل من قرى الجفتلك ومرج نعجة في محافظة أريحا والأغوار وقرى بردلة والساكوت وطمون في محافظة طوباس والأغوار الشمالية، ليكن مجمل المشاركين في الفعاليات حوالي 130 مشارك/ة.

كما وتم تقديم شرح تفصيلي من خلال اتحاد لجان العمل الزراعي حول كيفية تنفيذ تقنيات الحصاد المائي وفوائدها على قطاع الزراعة وأهميتها الإقتصادية ودور المزارع الفلسطيني في تبنيها والمحافظة عليها، وتلى ورشة العمل جولة ميدانية على قطع الأراضي المستهدفة من النشاط والمنتهي العمل بها.

وذلك بهدف تعزيز سبل التعاون والعمل المشترك في مجال تطوير الزراعة وحفظ وتحسين البذور البلدية خاصة المحاصيل الحقلية والبحث العلمي الهادف إلى توفير أصناف جديدة من البذور البلدية لضمان تنوع المنتجات في القطاع الزراعي.

وأشار فؤاد أبو سيف المدير العام لاتحاد لجان العمل الزراعي على "أن الإعلان عن إطلاق هذه الحركة التي ستتركز كل جهودها لدعم الحقوق الأصيلة لكل فلاحي فلسطين أينما تواجدوا، إنما هي فرصة ثمينة لا يجب تفويتها بل يجب الإلتفاف حولها ودعمها وتوفير كل أسباب القوة لها حتى يشتد عود هذه الحركة ويقوى، كعنوان وحيد يحمل فكر الفقراء والفلاحين إلى كل المحافل، وتدافع عن همومهم وتقف في وجه كل من يحاول إلحاق الأذى بالفلاحين، وتناضل ضد الاحتكار وضد الإستبداد، وضد الغش وضد الهيمنة، ضد سرقة الأرض وضد الشركات المتآمرة على حقوق الفلاحين، وتناضل من أجل السيادة على الموارد وعلى القرار".

كما شملت الزيارة لقاء السفير مع عدد من المزارعين تلاها جولة على أنشطة المشروع المنفذة والتي شملت الطرق الزراعية والأراضي المستصلحة المزروعة بأنواع مختلفة من المحاصيل الزراعية إضافة إلى الأنشطة المائية المنفذة في القرية.

أعلن اتحاد لجان العمل الزراعي عن حصوله على عضوية المنتدى العالمي لشعوب الصيد WFFP، بعد أن تم الموافقة من قبل الهيئة التنسيقية للمنتدى على طلب الاتحاد الانضمام لعضوية المنتدى.

نفذ العشرات من أعضاء اللجان الزراعية ولجان الصيادين واتحاد لجان العمل الزراعي جولة ميدانية تضامنية في المناطق الزراعية الحدودية في شرق محافظة شمال غزة، حيث تمت زيارة مجموعة من المزارعين المتواجدين في أراضيهم وأثناء عملهم. وعبر المشاركون الذين رفعوا الاعلام الفلسطينية وشعار حركة الفلاحين والاتحاد الزراعي عن تضامنهم الكامل مع المزارعين الذين رغم كل ظروف الخطر والخوف والتهديدات والاعتداءات الإسرائيلية المستمرة بحقهم الا انهم لا زالوا في أراضيهم صامدين.

واختتمت الجولة باطلاع الوفد على سياسة التهجير القسري الذي تتعرض له تجمعات عين الحلوة وأم الجمال في منطقة المالح في محافظة طوباس، حيث تتعرض هذه المنطقة منذ بداية تشرين الثاني 2017 لقرارات عسكرية هدفها تهجير السكان، كأوامر الهدم ووضع اليد بحجة أنها مناطق عسكرية، الأمر الذي سيعرض أكثر من ثلاثين عائلة تقطن في هذه المنطقة منذ أكثر من خمسين عاماً لخطر التشرد الذي ستزيد ظروفه سوء الظروف الجوية الحالية.

ويستهدف البنك العديد من المواقع الموزعة في الضفة الغربية، ويأتي ذلك ضمن برنامج تكميلي للحفظ والاستخدام المستدام للبذور البلدية، ويعتمد بشكل أساسي على حفظ البذور البلدية في عين المكان (في حقل المزارع) وخارج المكان (في البنك الوطني للبذور البلدية).

Records 1 to 21 of 793